ايجى تطوير للدعم والمساعدة

ما وجه الدعاء للملائكة بالرحمة مع كونها لا تعصي الله تعالى ؟
منتديات ايجى تطوير للدعم والمساعدة
ايجى تطوير 
المستخدم
كلمة المرور
غير مسجل
تنويهات الاعضاء
قبل بدء مشاركتك في المنتدى اضغط هنا







أهلا وسهلا بك إلى منتديات ايجى تطوير للدعم والمساعدة.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
Cpm Affiliation : the cpm advertising network
تصويت
ايه رايكم فى الاستايل الجديد للمنتدى
 ممتاز
 جيد جدا
 جيد
 مقبول
 مش حلو
 احلى من اللى قبله
استعرض النتائج
!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك اصدقائك شارك اصدقائك قالب معاينة المواضيع topics_list_box تعمل مع اى استايل محول من vb لاحلى المنتديات من صنعنا
شارك اصدقائك شارك اصدقائك مطلوب استايل الديف بوينت الحالي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك منتدى انور ابو البصل الاسلامي
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كود نشر مواضيع منتداك على الفيس بوك
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل سنة جديدة 2014
شارك اصدقائك شارك اصدقائك استايل اسلامي بناتي 2015
شارك اصدقائك شارك اصدقائك سبل مرافقة الرّسول في الجنّة
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كود التومبلايت: اهلا بك زائرنا الكريم انت قادم من محرك البحث قوقل و تبحث عن الموضوع ..
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كود تقيم الموضوع مثل مدونات بلوجر تصميم ايجى تطوير
شارك اصدقائك شارك اصدقائك كود نشر المواضيع على المواقع الاجتماعية مثل ايجى تطوير
الجمعة يناير 08, 2016 12:51 pm
الإثنين ديسمبر 29, 2014 10:59 pm
الخميس أغسطس 21, 2014 11:49 pm
السبت فبراير 22, 2014 4:34 pm
السبت يناير 04, 2014 7:27 pm
السبت يناير 04, 2014 7:08 pm
السبت ديسمبر 28, 2013 12:58 pm
الجمعة ديسمبر 13, 2013 12:06 pm
الجمعة ديسمبر 13, 2013 11:49 am
الجمعة ديسمبر 13, 2013 11:44 am
إضغط علي شارك اصدقائك او لمشاركة اصدقائك!

معجبى ايجى تطوير على الفيس بوك

السبت فبراير 16, 2013 5:51 am
المشاركة رقم: #1
Mohamed Dwedar
عضو متألق
عضو متألق
 
 
الدولة :
نقاط : 3146
عدد المساهمات : 187
http://www.raltatwer.com/princedwedar@yahoo.com





أضافة كصديق +

مُساهمةموضوع: ما وجه الدعاء للملائكة بالرحمة مع كونها لا تعصي الله تعالى ؟



ما وجه الدعاء للملائكة بالرحمة مع كونها لا تعصي الله تعالى ؟





السؤال :
أولاً : أود أن أشكركم من كل قلبي على كل ما تبذلونه فى الفتاوى ، لما لها
من فوائد عظيمة ، لقد تمت الإجابة على أسئلة كثيرة لي على هذا الموقع ،
وفقكم الله ، ويأجركم على ما تبذلونه من جهود .
أمس كنت أقرأ كتاباً ممتعاً عن الملائكة وعلمت بوجود العديد منهم في
السماوات ، قرأت سابقاً أن الملائكة ليس لديهم الإرادة الحرة ، وهم
مخلوقات أكثر طاعة - أي : إلى الله - ثم جئت إلى التفكير في نهاية الصلاة
، حيث نقول " السلام عليكم " أو " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته "
للملَك على يميننا الذي يعني السلام والرحمة من الله عليكم. وسؤالي هو :
لماذا تحتاج الملائكة الرحمة من الله إذا كانوا خالين من الخطيئة ؟ ألا
يعني ذلك بأنهم لن يحاسبوا من الله ؟ فلماذا يحتاجون إلى رحمة الله وهم
بالفعل لهم رحمة الله ؟ قد قرأت في حديث حتى أن النبي صلى الله عليه وسلم
يحتاج إلى رحمة الله ليدخل الجنة ، ولكن هناك ملائكة بالفعل في الجنة .
ثانياً : في السنَّة لماذا نقول حين التسليم من الصلاة نسلِّم على الملَك
الموجود على اليمين " السلام عليكم ورحمة الله وبركاته " في حين الملَك
الموجود على اليسار نسلم فنقول " السلام عليكم ورحمة الله " ألأن الملك
الذي على يسار يكتب خطايانا ؟ . آسف لو كنت أسأل كثيراً ولكن بالإضافة إلى
ما سبق لماذا نسلِّم على الملائكة ؟ وكيف لا تكون إذا كانوا ملائكة الله ؟
وإذا كانوا مسالمين فيريد الله أن يزيد من سلامهم وإذا لم يكونوا كذلك فلن
يريد الله ذلك أيضاً . أشكركم على وقتكم ، وجزاكم الله خيراً .






الجواب :
الحمد لله
نشكر لأخينا الفاضل اهتمامه بالموقع وحرصه على الاستفادة مما يُكتب فيه ، ونشكره
على دقة ملاحظته وحسن سؤاله ، ولنا مع ما سأل عنه وقفات :
الأولى :
أن ما يقصده المصلي من السلام في نهاية صلاته ليس هو على الملائكة حصراً عليهم ،
فبالإضافة إلى نية الخروج من الصلاة : فإن الإمام ينوي السلام على المأمومين ، وأما
المأمومون فينوون السلام على الإمام وعلى المأمومين الذين معهم ، وأما المنفرد فإنه
ينوي بسلامه الخروج من الصلاة والسلام على الملائكة وهما الأمران المشتركان مع
الإمام والمأموم .
وانظر جواب السؤال رقم ( 138009 )
.


ثانياً:
اختلف العلماء في زيادة " بركاته " في التسليم في الصلاة ، وقد ذهب جمهور العلماء
إلى التسليم بلفظ " السلام عليكم ورحمة الله " عن اليمين وعن الشمال ، وبذلك صحت
الأحاديث الكثيرة ، وعليه أكثر أهل العلم .
قال الترمذي – رحمه الله – بعد أن روى الحديث - : " والعمل عليه عند أكثر أهل العلم
من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومَن بعدهم ، وهو قول سفيان الثوري وابن المبارك
وأحمد وإسحاق " انتهى من " سنن الترمذي " ( 2 / 89 ) .
وهناك خلاف في زيادة لفظة " وبركاته " هل هي في التلسيمتين ، أم في الثانية فحسب ،
أم أنها غير ثابتة أصلاً ، وبكل قول قال طائفة من أهل العلم .
ولعلك عرفت بذلك أنه لا تعلُّق لهذه الزيادة بالملَك الذي على اليمين ؛ لأن الجمهور
لا يقولون بها أصلاً ، ومن العلماء من يصحح أحاديث ورودها في التسليمتين .


ثالثاً:
أما الدعاء للملائكة بالرحمة فهو أمر غير مستنكر في الشرع ، وبالتأمل في المسائل
الآتية يتبين وجه الدعاء للملائكة بالرحمة :
1. أن الملائكة مخلوقات ، وليس ثمة مخلوق ليس بحاجة لرحمة الله ، قد ثبت دعاء عائشة
رضي الله عنها بالرحمة لجبريل عليه السلام وهو على رأس الملائكة .
عن عائشة رضي الله عنها ، قالت : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ( هَذَا
جِبْريلُ يَقْرَأُ عَلَيْكِ السَّلاَمُ ) قالت : قلت : وعليه السلام ورحمة الله
وبركاته .
رواه البخاري ( 3045 ) ومسلم ( 2447 ) .
قال الشيخ محمد ابن عثيمين – رحمه الله - : " في هذا دليل على أن الملائكة عليهم
الصلاة والسلام محتاجون إلى رحمة الله عز وجل وإلى أن يسلمهم الله من الآفات ،
ولهذا قالت " وعليه السلام ورحمة الله " انتهى من " شرح صحيح البخاري " ( كتاب
الاستئذان شريط 3 ) .
2. أن الملائكة عباد لله تعالى ، قد أكرمهم بعبادات عظيمة ، وقد أثنى عليهم بها
خيراً ، ولا يكون العبد عبداً لله يستحق الثناء على عبادته ، إلا أن يكون محققا
للعبودية بأركانها الثلاثة وهي الحب والرجاء والخوف ، وقد أثبت الله تعالى ذلك
لخاصة عبيده ومنهم الملائكة الكرام ، قال تعالى ( قُلِ ادْعُواْ الَّذِينَ
زَعَمْتُم مِّن دُونِهِ فَلاَ يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنكُمْ وَلاَ
تَحْوِيلاً . أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ
الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ
إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا ) الإسراء/ 56 ، 57 .
قال ابن القيم – رحمه الله - : " وقد جمع الله تعالى هذه المقامات الثلاثة بقوله (
أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ
أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ) فابتغاء الوسيلة هو
محبته الداعية إلى التقرب إليه ، ثم ذكر بعدها الرجاء والخوف ، فهذه طريقة عبادة
وأوليائه " انتهى من " بدائع الفوائد " ( 3 / 522 ) .
وقال – رحمه الله – أيضاً - : " فجمع بين المقامات الثلاثة ؛ فإن ابتغاء الوسيلة
إليه هو التقرب إليه بحبه وفعل ما يحبه ، ثم يقول ( ويرجون رحمته ويخافون عذابه )
فذكر الحب والخوف والرجاء ، والمعنى : إن الذين تدعونهم من دون الله ، من الملائكة
والأنبياء والصالحين ، يتقربون إلى ربهم ويخافونه ويرجونه ؛ فهم عبيده كما أنكم
عبيده ؛ فلماذا تعبدونهم من دونه وأنتم وهم عبيد له ؟! " انتهى من " طريق الهجرتين
" ( ص 422 ) .
3. أن الملائكة خلق مكلَّف بالعبادة والطاعة .
قال الشيخ عمر الأشقر – حفظه الله - : " ويمكن أن نقول : إن الملائكة ليسوا بمكلفين
بالتكاليف نفسها التي كُلف بها أبناء آدم ، أما القول بعدم تكليفهم مطلقاً : فهو
قول مردود ؛ فهم مأمورون بالعبادة والطاعة ( يَخَافُونَ رَبَّهُم مِنْ فَوْقِهِم
وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ) النحل/ 50 ، وفي الآية أنهم يخافون ربهم ، والخوف
نوع من التكاليف الشرعية ، بل هو من أعلى أنواع العبودية ، كما قال فيهم ( وَهُمْ
مِن خَشْيَتِهِ مُشْفِقُونَ ) الأنبياء/ 28 " انتهى من " عالم الملائكة الأبرار " (
ص 35 ) .
4. أن ما يناله المقطوع لهم بالجنة والدرجات العُلى ليس ذلك مقابل أعمالهم وطاعاتهم
، بل هو بسبب رحمة الله تعالى ؛ إذ ليس هناك عمل لمخلوق يمكن أن يكون ثمناً لدخول
الجنة ونيل الدرجات العُلى ، وإنما أعمالهم سبب لتحصيل رحمة الله التي بها يدخلون
الجنة ويكونون من المرحومين يوم القيامة ، فاحتاج هؤلاء للدعاء لهم بالرحمة ، ومنه
ما يكون في صلاتنا من الدعاء للنبي صلى الله عليه وسلم بالرحمة بقولنا " السَّلَامُ
عَلَيْكَ أَيُّهَا النَّبِيُّ وَرَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ ".

عن أبي هُرَيْرَةَ قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ ( لَنْ يُدْخِلَ أَحَداً عَمَلُهُ الْجَنَّةَ ، قَالُوا
: وَلَا أَنْتَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : لَا وَلَا أَنَا إِلَّا أَنْ
يَتَغَمَّدَنِي اللَّهُ بِفَضْلٍ وَرَحْمَةٍ ) .
رواه البخاري ( 5349 ) ومسلم ( 2816 ) .

والله أعلم






توقيع : Mohamed Dwedar








الإشارات المرجعية



التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..




الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 20 ( الأعضاء 3 والزوار 17)





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2013, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

[ الابلاغ عن موضوع مخالف ] الأعلى 
تحويل منتديات ايجى تطوير - Egyttweer.Yoo7.com Copyright ©2006 - 2014
قسم الافلام - قسم الالعاب - اشهر منتداك هنا -تحويل منتديات ايجى تطوير